أخبار الرياضة

أنس جابر تتحدث عن رحلتها إلى نهائي ويمبلدون بعد تهديدات بالقتل !

أنس جابر تتحدث عن رحلتها إلى نهائي ويمبلدون بعد تهديدات بالقتل !

بعد أن تذوقت بهجة محبة الجمهور التونسي الكبيرة بفضل نجاحها التاريخي في الوصول إلى نهائي بطولة ويمبلدون للتنس، قد تكون أنس جابر ابتسمت لنفسها ابتسامة شجن، وتذكرت أن شعبيتها تلك كانت على المحك في وطنها الأم.

فقبل عامين فقط، وصف بعض التونسيين جابر، التي أصبحت أول امرأة أفريقية وعربية تصل إلى نهائي إحدى بطولات التنس الكبرى (الغراند سلام) الشهر الماضي، بأنها “خائنة”، حتى أنها تلقت تهديدات بالقتل.

وقالت لاعبة التنس ذات الـ27 عاما لبي بي سي: “كانت فترة صعبة للغاية بالنسبة لي”.

وأضافت: “هددوني الناس بالقتل لأنني لعبت [مباراة تنس]”.

والأسبوع المقبل تكرر المصنفة الخامسة عالميا محاولتها للفوز بأول لقب في البطولات الأربع الكبرى في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة، بعد هزيمتها أمام منافستها الكازاخستانية، إيلينا ريباكينا، في نهائي ويمبلدون.

وإثر مسيرتها للنهائي في ويمبلدون، حظيت جابر بمقابلة الرئيس التونسي، قيس سعيد، الذي وصفها بأنها “بطلة كرمت تونس” ومنحها وسام الاستحقاق تقديرا لإنجازاتها.

ومثل ذلك تحولا ملحوظا عن فبراير/شباط 2020، عندما أعلنت وزارة الخارجية التونسية أن جابر تصرفت بما يخالف “الموقف الرسمي للدولة التونسية”.

لكن ما الذنب الذي اقترفته جابر؟

ذنب جابر هو أنها مثلت بلدها أمام لاعبة اختارها الاتحاد الدولي للتنس في ما يعرف الآن باسم كأس بيلي جين كينغ.

لم يكن الأمر مجرد مباراة تنس
كانت المشكلة أن منافستها من إسرائيل، التي لا تعترف بها تونس، تضامناً مع الفلسطينيين.

وقالت وزارة الخارجية في بيان “نرفض أي شكل من أشكال العلاقات مع الكيان الصهيوني حتى عندما يتعلق الأمر بالمباريات الرياضية”.

وأضافت أن “مشاركة المنتخب الوطني للتنس النسائي في مباراة مع كيان الاحتلال الإسرائيلي يعتبر انتهاكاً لالتزامات تونس تجاه القضية الفلسطينية العادلة”.

وعُرف عن اتحاد التنس التونسي أنه يصدر تعليمات صارمة لبعض اللاعبين الذين واجهوا أمرا مشابها، على سبيل المثال عندما أعطيت تعليمات لمالك الجزيري بالانسحاب من مباراة ضد خصم إسرائيلي عام 2013.

وأدى هذا القرار إلى قيام الاتحاد الدولي للتنس بتعليق مشاركة تونس من بطولة كأس ديفيز لمدة عام واحد.

وقبل شهر من الخلاف بشأن جابر، كانت الأجواء محتدمة بالفعل عندما دعا سياسي إلى تحقيق وطني بعد أن لعب آرون كوهين ثلاث مباريات في تونس ممثلاً إسرائيل، بعد أن دخل البلاد بجواز سفر فرنسي.

وعلى الرغم من ذلك شعرت جابر أنها ملزمة باللعب كل من الفردي والزوجي أمام لاعبات من إسرائيل في العاصمة الفنلندية هلسنكي.

وتتذكر قائلة “لست متأكدة من أن أي شخص في الخارج يمكن أن يفهم هذا، لكن يمكنني القول إنها كانت مشكلة خطيرة للغاية. لم تكن مجرد مباراة تنس”. “لقد مررنا بوقت عصيب للغاية”.

وأضافت “لقد هددنا بالقتل. كان الأمر خطيرا. الرسائل كانت على وسائل التواصل الاجتماعي”.

فلماذا، بالنظر إلى السياق والتاريخ، لعبت وتحدت الأعراف التونسية؟

تفسر جابر الأمر قائلة “من الواضح أنه كان قرارًا صعبًا للغاية”.

وقالت “الجميع يعرف أننا ندعم فلسطين، وآمل أن تتحرر فلسطين في القريب العاجل. من الصعب رؤية الأطفال يموتون كل يوم، لكن القرار لم يكن عائدًا لي”.

وأضافت “لم يكن لدي خيار. أعلم أنه إذا لم ألعب، فسوف يتم معاقبتي. وربما يتم منعني [من اللعب] لمدة عامين أو ثلاثة أعوام.”

لذا فقد لعبت، وفازت في المباراتين وتمكنت من تعزيز مكانة تونس في عالم التنس النسائي الدولي، حتى إذا استتبع ذلك مخاوف على حياتها .

وقالت: “لم يكن الأمر سهلاً ولكن كان علينا المضي قدمًا”.

المصدر : بي بي سي

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرجاء تعطيل مانع الاعلانات لتصفح الموقع
ن